تجرد أب من مشاعره الإنسانية و الرحمه والحنان وقتل ابنه بيده ولم يكتفي بذلك بل قام بدفنه أسفل بيته وصب عليه الآسمنت لمدة شهرين وكأنه لم يفعل شئ وتبدأ تفاصيل الجريمة البشعة بتلقي اللواء “نادر جنيدى” مدير أمن الإسكندرية إخطاراً من ضباط قسم شرطة الدخيلة يفيد بقيام المدعو عثمان .ع ” 69 عاما يعمل مبيض محارة ومقيم بشارع خير الله بمنطقة “الهانوفيل” بالأسكندرية بقتل نجله وتم القبض علية والتحقيق معه.

وإعترف الآب انه كان دائما يحدث خلاف بينه وبين إبنه ويدعي “حامد ” 32 عاما ويعمل عامل ومقيم بذات العنوان بسبب الفلوس وفي المرة الآخيرة تشاجر معه وسيطر الشيطان على تفكيره وقام بضربه بقطعة من الحديد علي رأسه وبعدها سقط علي الآرض جثة هامدة دون أن يصرخ وأكمل الجاني أنه ظل واقفا مكانه خائف أن يراه أحد وكان كل تفكيره أن يتخلص من الجثة.