منحت المعاهد القومية للصحة في الولايات المتحدة الأمريكية، الاسبوع الماضي، شركة تكنولوجيا حيوية إذنًا أخلاقيًا باستخدام 20 مريضًا بسكتة دماغية، في دراسة ستكون مثيرة للجدل خلال العام المقبل.
وتأمل شركة Bioquark الأمريكية في احتلال الريادة من خلال موضوع الدراسة، التي تهدف لمعرفة إمكانية إعادة الموتى إلى الحياة جزئيًا أم لا.
وقالت جريدة “تليجراف” إن هذه الدراسة لم تتضح ملامحها حتى الآن، بالرغم من أنها تضم مجموعة من الباحثين المعروفين أمثال الدكتور كاليكستو ماتشادو، عضو الأكاديمية الأمريكية لعلوم العصب، والذي كتب كثيرًا عن الموت الدماغي.
وأضاف الموقع أن الفريق سيختار مزيجا من العلاجات على المشاركين في الدراسة، والذين ثبت بشهادة طبية أنهم موتى دماغيا، حيث حقن الدماغ والخلايا الجذعية، وإعطاء الحقن في النخاع الشوكي من المواد الكيميائية المفيدة، وتقنيات تحفيز العصب، والتي ثبت أنها تعطى للمرضى للخروج من الغيبوبة.
وعقب منح تلك العقاقير الطبية للموتى المشاركين في الدراسة، سيتم متابعتهم من قبل الأطباء على مدى أشهر؛ للبحث عن علامات تنشيط الجهاز العصبي.