حكمت محكمة الاستئناف ببني ملال، يوم الخميس، الاخير،على مغتصب الطفل البالغ من العمراقل من سنتين ، بعام سجنا نصفه نافذ والباقي موقوف التنفيذ.
وقد أثار ردود فعل كثيرة داخل محيط مدينة لفقيه بن صالح ونواحيها كما اثار سخط عائلة الضحية التي اعتبرت الحكم مخففا ومجحفا في حقهم بل ومنهم من تساءل كيف ترأف المحكمة بهذه الأصناف التي لا يمكن أن تنتمي للجنس البشري.
وتعود تفاصيل هذه القضية إلى سنة 2015 حيث تعرض طفل صغير بمنطقة أولاد عياد بالفقيه بن صالح للاغتصاب على يدي الجاني وداخل بيته قبل ان تكتشف امه الامر وتنقذه منه لكن بعد أن تمت عملية الاغتصاب وتم إدخال الطفل إلى المستشفى لتلقي العلاجات السريعة.