عمر محموسة ل”ماذا جرى”

استنفرت الحكومة الاسبانية أجهزتها الديبلوماسية وأدانت بشدة الاعتداء الذي نفده تنظيم داعش الإرهابي، بإحدى المقاهي بمدينة سامراء شمال بغداد، مما أدى لمقتل العشرات.
وقد استهدف التنظيم بالمقهى مجموعة من مشجعي الفريق الاسباني “ريال مدريد”، بحيث تم مقتل 14 منهم وإصابة آخرين.
وقالت الحكومة الاسبانية في بلاغها أنها ” تدين بشدة الهجوم الإرهابي الذي استهدف رابطة مشجعي فريق ريال مدريد في مدينة سامراء العراقية وأودى بحياة 15 شخصا على الأقل إضافة إلى عدد كبير من الجرحى” .
من جانبه قدم نادي ريال مدريد تعازيه لأسر الضحايا مؤكدا تضامنه مع الشعب العراقي، بالإضافة إلى إعلانه الحداد على مقتل مشجعيه بعد هجوم لداعش بعربات مفخخة وإطلاق نار، بحيث سيرتدي لاعبو الفريق شارات سوداء اليوم السبت في مباراة ديبورتيبو لاكورونيا “.