هل ستغرق اليابسة؟

ذكرت وكالة الفضاء الأميركية “ناسا”، أنّ “أحد أقدم الأرفف الجليدية في القطب الجنوبي يتأكل سريعاً وبشكل دراماتيكي، وقد يختفي تماماً في غضون السنوات القليلة المقبلة”.

وجاء في دراسة للوكالة الأميركية أنّ الرف الجليدي، المعروف باسم “لارسن بي”، والذي يمتد عمره لأكثر من 10 آلاف عام، أصبح مجرد قطعة رقيقة من الجليد تطفو على سطح الماء، قد “تذوب بشكل كامل” قبل نهاية العقد الحالي، أيّ قبل حلول عام 2020.

وتمثل غالبية الأرفف الجليدية امتداداً لأنهار متجمدة، كما تعمل كحواجز لها، وقد يؤدي اختفاء تلك الأرفف إلى ذوبان الأنهار بصورة سريعة، ما يسبب ارتفاع منسوب البحار والمحيطات حول العالم، وهو الخطر الذي ينذر بإغراق مساحات كبيرة من اليابسة.

وتوصل فريق بقيادة علاء الخازندار، من مختبر الدفع النفاث في باسادينا بولاية كاليفورنيا، التابع لوكالة ناسا، إلى عدد من الأدلة التي تثبت أن الرف الجليدي “لارسن بي” يذوب بشكل متسارع، حيث بدأ يتفتت إلى قطع وأشلاء صغيرة، لن يمكنها البقاء لفترة طويلة.