عمر محموسة ل”ماذا جرى”
كشفت مصادر مطلعة، يوم امس، أن سلطات مدينة العيون طردت عددا من الناشطين الاسبان، من ضمنهم برلمانيين ومسؤولين انطلقوا من “لاس بالاماس” الاسبانية ليصلوا إلى العيون، حيث تم طردهم لتورطهم في عدائهم للوحدة الترابية للمغرب.
وقد عبر المغرب عن عدم رغبته في هؤلاء، حيث تم رفض نزول الطائرة، التي وصلت لسماء مدينة العيون، وابلغوا أنهم غير مرحب بهم لتعود الطائرة أدراجها.
وكشف المصدر أن زيارة هذا الوفد الاسباني كان له هدف استفزازي، بعدما زعم الزوار على زرع الفتنة بالمنطقة، ضدا على الأعراف الديبلوماسية المتعارف عليها.