أوقف المشرفون على مزاد علني على الإنترنت، يوم الخميس الماضي، بيع مسدس الحارس الأمريكي، جورج زيمرمان الذي استخدمه لإطلاق النار وقتل المراهق الأسود الأعزل مارتن ترايفون في ولاية فلوريدا، عام 2012، بعد ساعات قليلة من بدايته.
ولم يتضح السبب في تعليق عملية بيع المسدس عيار 9 مللم من طراز “كيل-تك بي إف9-“، التي كان من المقرر أن تبدأ في الساعة 11 صباحا بالتوقيت المحلي (الخامسة مساء بتوقيت وسط أوروبا).
وقالت رسالة على موقع (جن بروكر.كوم) “عفواً، القطعة التي تطلبها لم تعد متاحة”، ولم يتضح ما إذا كانت عملية البيع قد تم تعليقها، أو ما إذا كان السلاح قد تم بيعه، لكن لم تكن هناك أية إشارة إلى أن عملية بيع قد تمت.
وكان موقع المزادات قد أعلن في بداية الأمر إن (زيمرمان) سيعرض المسدس الذي استخدمه في الحادث للبيع.
ووفقاً لموقع (جن بروكر دوت كوم) فقد أعادت وزارة العدل في الآونة الأخيرة إلى زيمرمان المسدس وهو من طراز كيل تيك عيار تسعة مليمترات. واستخدم زيمرمان المسدس لقتل مارتن الذي كان يبلغ من العمر 17 عاما يوم 26 فبراير 2012. ووفقا للموقع فقد وصف زيمرمان السلاح بأنه “قطعة من تاريخ أمريكا”. وكان من المقرر أن يبدأ المزاد بسعر بخمسة آلاف دولار.