عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أعلنت السلطات الجزائرية أن الغبار الكثيف الذي شهدته إحدى ولايات الجنوب الجزائري تسبب في وفاة 5 أشخاص، بالإضافة إلى إصابة العشرات بضيق في التنفس، في حين ظل عدد كبير من المواطنين الجزائريين ملازما بيته خوفا من أي مضاعفات صحية.
وأشار مصدر جزائري ان الاشخاص الذين لفظوا أنفاسهم، هم 5 أشخاص كانوا يعانون من مرض الربو وضيق في التنفس.
وقد غطى الغبار الكثيف سماء الجنوب الجزائري، مخلفا ضحايا حيث تم نقل العشرات إلى مختلف المصالح الاستشفائية بالمنطقة التي عرفا الحادث.