دخل رئيس البرلمان الجزائري عبد القادر بن صالح في حرب ردود عبر على الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الذي كتب على صفحته بمناسبة عيد الانتصار على النازية :” في ذكرى الإحتفالات بعيد النصر على النازية، أريد أن يعتز الفرنسيون ببلادهم ويرفعون صوتهم بالقول أن لنا تاريخ كبير.. 8 ماي”.
أمارئيس مجلس الامة الجزائري فاغتنم فرصة يزم دراسي ليرد على الرئيس الفرنسي “ألا تتحرج إلى اليوم من إطلاق نداءات على شبكة التواصل الاجتماعي تدعو الشعب الفرنسي فيها إلى الاعتزاز والفخر بتاريخه بمناسبة 8 ماي، بل وجدنا من هؤلاء من تجرأ على مناشدة الفرنسيين بالاعتزاز بالدور الإيجابي للاستعمار في الجزائر!”.
وتابع بن صالح إن مجازر 8 ماي 1945 التي ارتكبتها فرنسا بالجزائر “تعد من أبشع الجرائم التي ارتكبت ضد الشعب الجزائري وضد الإنسانية قاطبة…بل إنها جرائم إبادة جماعية حقيقية لن نكون مبالغين إذا وصفناها بهذه الأوصاف”.
وشدد رئيس مجلس الأمة قائلا أن تنظيم هذا اليوم الدراسي جاء “لكي يعلم أولائك الذين من وراء البحر يريدون طمس الحقيقة والتستر على ماضيهم الكئيب في الجزائر من خلال سعيهم تبييض صفحات سلوكاتهم المجرمة”.