أظهرت نتائج دراسة جديدة نشرتها إحدى المجلات العالمية أن اتباع نمط غذائي نباتي من شأنه ان يزيد معدل عمر المرء حوالي أربع سنوات.

وكشف الباحثون القائمون على الدراسة من “Mayo Clinic” أن آثر اتباع النمط الغذائي النباتي لفترة لا تقل عن 17 عاما ترفع معدل عمر الانسان وسطيا 3.6 سنوات.

وأشار الباحثون إلى أن الأشخاص الذين يتناولون اللحوم بكثرة يرتفع لديهم خطر الوفاة بسبب إصابتهم بأمراض مختلفة مقارنة مع أولئك الذين لا يتناولونها بتاتا.

وقد توصل الباحثون إلى هذه النتيجة من خلال مراجعة ست دراسات وأبحاث علمية سابقة حول آثر النمط الغذائي النباتي والحيواني على الوفاة، والتي ضمت 1.5 مليون شخص ثابتين على هذا النط النباتي، بالإضافة الى 5,000 شخص يتناولون كمية منخفضة من اللحوم.

كما أظهرت الدراسات أن اللحوم المعالجة ترفع من خطر الوفاة بامراض شتى بشكل كبير كما تزيد من خطر الاصابة بأمراض القلب. ولاحظ العلماء انخفاض خطر الوفاة بسبب الامراض المختلفة لمن تناول كمية منخفضة من اللحوم بنسبة حوالي 25-50% مقارنة مع اولئك الذين يتناولون كمية كبيرة منها.

وبناء على ما توصل إليه العلماء يتوجب على الأطباء اصدار نصائح وتوصيات إلى المرضى لإبراز أهمية النمط الغذائي المتبع ودوره في تحسين الحياة والحالة الصحية للفرد، كما أنها تعد من أحد عوامل الوقاية.

ويدعو الباحثون لمزيد من الدراسات حول هذا الموضوع لتأكيد النتائج والكشف عن الجوانب المجهولة لكلا النظامين الغذائيين، مشيرين إلى أن تحديد كمية اللحوم المعالجة المتناولة من قبل الأفراد سيعود بالفائدة فعلا على صحة الإنسان.