في رسالة رسمية وجهتها اليوم الشركة المحتضنة لخادوم موقع “ماذاجرى” في كندا، قالت هذه الأخيرة إن موقعنا تعرض في الأسبوع الأخير إلى محاولات كثيرة لتخريبه من طرف جهات معادية.

وتبين لموقعنا من خلال تحديد جغرافية الجهات التي تنوي الإساءة إليه انها توجد ضمن التراب الجزائري.

فرغم الخط التحريري لموقعنا الذي يولي اهتماما كبيرا لمنطقة المغرب العربي ولشعوب المنطقة، ضمن مراعاة موضوعية للمشاكل القائمة بهذه الجهة الاستراتيجية، وعناية خاصة بهموم ومستقبل ساكنتها، فإن الاعتداءات التي يتعرض لها موقع ماذا جرى لا يمكن أن يكون مصدرها إلا من أعداء حرية التعبير اولا وأعداء الحرية ومستقبل الشعوب ثانيا.

نحن حريصون على حياتنا كما يحرص الإنسان على حياته، وسنتصدى بكل ما كتب الله لنا لهذه الضربات التي نعتبرها إساءة للصحافة، أما سلاحنا فسيظل دائما هو حب قرائنا…وإنه لعمري خير سلاح.