علم موقع ماذا جرى أن القناة الفرنسية الثالثة تلقت عدة احتجاجات وانسحابات من لدن المتدخلين المشاركين في الفيلم الوثائقي المثير للجدل حول الجوانب الحياة الشخصية للملك محمد السادس.
وقد طالب الصحفي علي عمار بسحب مداخلته من الفيلم الوثائقي مهددا باللجوء إلى القضاء بسبب التحريف ذي طال مداخلته و محورة مضامينها والموضوع الذي طلب منه الحديث عنه.
كما أصدر نجيب أقصي وفؤاد عبد المومني بلاغا يوضحان فيه ملابسات الموضوع الذي طلب منهما الحديث فيه وكل الحيثيات التي صاحبت تصريحاتهما
وتعود ماذا جرى بعد قليل إلى البلاغ الصادر عن أقصي وعبد المومني،كما سنعود إلى التفاصيل التي سينطلق اليها الفيلم التوثيقي…