طور باحثون في جامعة ديوك في ولاية نورث كارولاينا الأمريكية طريقة لتحفيز الأجسام المضادة في نظام المناعة لدى الجسم بهدف استهداف الخلايا السرطانية الخبيثة والقضاء عليها، دون إلحاق أي ضرر بالخلايا السليمة في الجسم.
وقال الدكتور جيمس أومالي مدير المعلومات البحثية في أبحاث السرطان في المملكة المتحدة، “إن البحوث العملية في تسخير قوة الجهاز المناعي للمريض وتحويلها ضد الخلايا السرطانية يجب أن يتم الاستفاضة فيها وإثبات مدى نجاح هذه الدراسة عمليا على مرضى السرطان من البشر”.
وتتمثل آلية العلاج في إدخال أبر رفيعة داخل الورم وتمرير تيار كهربائي بجهد عال مما يؤدي إلى تحفيز الأجسام المضادة، وهي آلية الدفاع الطبيعية في جسم الإنسان، وقتل الخلايا الخبيثة في الأورام السرطانية وإبقاء الأنسجة السليمة دون أي تغيير.
وعلى عكس الطرق العلاجية الأخرى للورم السرطاني كالعلاج الإشعاعي والكيميائي فإن هذه الطريقة لا تؤثر بأي شكل من الأشكال على إتلاف أي خلايا أخرى سليمة في الجسم.
وتمثل هذه الدراسة انفراجه كبيرة وأمل لدى المرضى الذين يعانون السرطان.