كشفت تقارير أمريكية عن ارتفاع حجم تدخل قوات أمريكية في الحدود بين المغرب وموريتانيا، والمغرب والجزائر، ومالي، والنيجر إلى تونس، تحت شعارات مختلفة لمقاولات ومساعدات عسكرية.
وأوضحت خريطة نشرتها صحيفة ”واشنطن بوست” الأمريكية يوم أول امس، ازدياد حجم تدخلات الجيش الأمريكي في هذه المنطقة عبر تدخلات القوات الأمريكية الخاصة في الدعم والتدريب لقوى مكافحة الإرهاب.
وعلق التقرير بأن الاستراتيجية الأمريكية ”منعت وقوع خسائر في صفوفها، إلا أنها لم تؤد إلى تحولات جذرية في البلدان التي تعاني من مشاكل عميقة مع الإرهاب والتطرف”.