لأول مرة في تاريخ العلاقات المغربية الفرنسية ربما في تاريخ فرنسا بكل دول العالم يدعو رئيس فرنسي،ولو كان سابقا،بحياتك أو رئيس دولة أخرى.
فقبل لحظات دعا الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي بطول العمر للملك محمد السادس،مشيرا “أن هذا الملك بالضبط رجل عظيم” الذي استطاع بحنكته وحكمته حفظ الأمن والاستقرار في بلده في ظل تشرذم أغلب دول المنطقة العربية.

ونبه ساركوزي دولة الجزائر، من الوضع السائد فيها مشيرا أنه أصبح غير محتمل وأن الاتحاد الأوروبي يعرف أين تكمن مصلحته.

وقال ساركوزي في خطاب له خلال ندوة لحزبه حول موضوع ومسائل الأمن والدفاع في المنطقة، إنه ينبغي على فرنسا مد يد المساعدة لتونس التي تمر بفترة حساسة، مضيفا أنه بحكم قرب المسافة بين فرنسا وتونس، فإن الأمر يجعل من الحتمي على الفرنسيين التفكير في مساعدة التونسيين على تخطي الأزمة.
و قال ساركوزي عن الجزائر ايضا،إنه لن يقول شيئا عن الجزائر لأن الأمر حساس حسبه، لكنه رغم ذلك يبقى موضوعا، في إشارة منه الى وجوب مناقشة الأمر.
وفي هذا الإطار، قال ساركوزي إنه لا يتوافق مع كل من يحاول تهوين الأمر والقول بعدم وجود مشكلة، أو أزمة في الجزائر، مشيرا في نفس الوقت الى انهيار أسعار المحروقات التي تعتمد الجزائر بشكل كبير على عائداتها.