عمر محوسة ل”ماذاجرى”

تعيش فرنسا اليوم وطيلة الايام القليلة القادمة حالة استنفار أمني جديد بمدينة كان الفرنسية على هامش المهرجان الدولي السينمائي الشهير جدا “كان” الذي يلتقي فيه أكبر المخرجين والممثلين بأضخم الأفلام العالمية.
ويأتي هذا التعزيز والاستنفار الأمني بشوارع المدينة “كان” بعد الهجمات الارهابية التي هزت فرنسا شهر نونبر من العام الماضي، بحيث تمكنت عناصر الأمن الفرنسي شهر أبريل الماضي من التدرب على طريقة صد المهاجمين الارهابيين، الذين يهاجمون قاعات الندوات، وتعلمهم كيفية التصدي للمحاولين تفجير سيارات مفخخة.
وينتظر أن يستمر هذا الاستنفار الأمني لـ 11 يوما ابتداء من يوم غد، وهو يوم افتتاح المهرجان، حماية لمختلف الأماكن التي ستعرض بها أفلام هذه الدورة، وكذا التصدي لمثيري الشغب.