من شأن الحرمان من النوم أن يغيّر فى عملية التمثيل الغذائي أو الكولسترول، مما يؤدّي إلى تراكم الكولسترول السيّء وتقليل مستوى الكولسترول الجيد.

حسب نتائج دراسة، نشرت في “مجلة التقارير العلمية الطبية” Le Revue Medicale Scientific Reports ، يعمل الحرمان من النوم على تراكم مستويات الكولسترول السيّء ويقلّل النوع الجيّد منه.

فقد قام الباحثون من جامعة هلسنكي في فنلندا بتحليل 3 مجموعات من البيانات الطبية: المجموعة الأولى، شملت 21 مشاركاً في مختبر النوم، الذي هيّء لضبط عملية النوم.

والمجموعة الثانية، هي مجموعة ديلجوم Dilgom (وهي كلمة مختصرة للإشارة إلى متلازمة النظام الغذائي وأسلوب الحياة والعوامل الوراثية المؤثرة في السمنة ونظام التمثيل الغذائي أو الأيض)، وتشمل 518 شخصاً معرّضين لمخاطر متلازمة التمثيل الغذائي.

وشملت المجموعة الثالثة 2221 مشاركاً من الفئة العمرية بين 30 إلى 45 عاماً معرّضين لمخاطر صحيّة تتعلق بالقلب.

وقد أظهرت نتائج الدراسة أنّ الحرمان من النوم له تأثير سلبي في التمثيل الغذائي للكولسترول.

ووجدت الدراسة أنّ الجينات التي تشارك في تنظيم عملية نقل الكولسترول تكون أقلّ نشاطاً لدى الأشخاص الذين عانوا من قلة النوم.

وأثبت العلماء كذلك أنّ الأشخاص الذين حرموا من النوم لديهم مستويات أقلّ من الكولسترول الجيد.

نتائج قلة النوم :

يعتبر الحرمان من النوم ـ حسب عدة دراسات علمية سابقة ـ سبباً رئيسيّاً لسلبيات عديدة، منها عدم السيطرة على الرغبة في تناول الموادّ الغذائية الدهنية وبكميّات كبيرة.

وهو كذلك يُشكّل عامل مخاطرة للإصابة بالسكري بين الذكور والأخطر من ذلك هو أنه يزيد اضطرابات التمثيل الغذائي وأمراض القلب، ويزيد مخاطر ظهور أمراض مزمنة، مثل ضغط الدم المرتفع، والسكّري، والاكتئاب والسمنة والسرطان.