عمر محموسة ل”ماذا جرى'”

انفجر الوضع السياسي مجددا في الجزائر مساء اليوم بعدما شرع الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين، والذي نشر في السابق مئات آلاف الوثائق اعتبرت من أضخم التسريبات في التاريخ، حول فضيحة باتت تعرف باسم “وثائق بنما”، ـ شرع ـ في نشر السلسلة الثانية من الوثائق.
وبرز بشكل كبير في هذه التسريبات الجديدة أن شخصيات من الجزائر تورطت في تهريب وتبييض الاموال، عبر تأسيس شركات وهمية في بنما، ومن أهمها شخصية زوجة الرئيس المقبل المحتمل للجزائر ابن مدينة وجدة “شكيب خليل”، بعدما ورد اسمها في قائمة أصحاب الشركات الوهمية.
وكشفت الوثائق المسربة أن “نجاة خليل عرفات”، أسست سنة 2005 شركتين في بنما، وقد كانت الشركتين تتوفران على حسابات بنكية في سويسرا، قبل أن يتم تحويل ملكيتهما بعد عامين من تأسيسهما، وذلك سنة 2007، الى شخص فرنسي الجنسية من أصول جزائرية.