عمر محموسة ل”ماذا جرى”

هددت السلطات البريطانية المختصة قناة “الخبر الجزائرية”، التابعة لشركة خاصة مسجلة بإدارة الضرائب بلندن، ـ هددتهاـ بإغلاق القناة والخضوع للمحاسبة إذا لم تؤدي الشركة المسيرة للقناة الضرائب التي تتماطل في أدائها منذ عامين.
وقد قرر المسؤولون عن قناة “الخبر الجزائرية” حل الشركة المسجلة باسمها في بريطانيا، وقاموا ببيع الشركة لرجل أعمال جزائري آخر.
وكشفت مصادر إعلامية جزائرية أن بريطانيا هددت مسؤولي القناة بحل الشركة، قبل أن يعمدد مسؤولوها إلى بيعها، وهو ما رفضته بريطانيا داعية القناة إلى أداء الضرائب لإدارة الضرائب قبل أن يتم حلها نهائيا.