ماذاجرى، و.م.ع

أكد الرئيس السينغالي، ماكي سال، أن “المغرب يحتل مكانة خاصة ومهمة في قلب كل سنغالي، إذ نحن نعمل على زيادة محتوى ومضمون علاقاتنا في ما يخص التبادل التجاري والاستثمار والتعاون”.
وقال ماكي سال في حوار أجرته معه صحيفة “العربي الجديد” اللندنية نشرته على موقعها الإلكتروني، اليوم الأحد، “أنا سعيد جدا” لنوعية العلاقات السياسية والاقتصادية التي تربط بلاده بالمغرب، والتي نعمل على تعزيزها مع الملك محمد السادس.

وأضاف أن “المغرب بلد مختلف بالنسبة لنا، صحيح أنه بلد عربي ولكنه بلد أفريقي أيضا، وهو أيضا البلد الذي أدخل الإسلام إلى إفريقيا السوداء، وهذا ما شيدت عليه علاقات تاريخية متينة جدا، علاقات أيضا تقوم على القيم المشتركة للإسلام وعلى التبادل التجاري منذ عدة قرون”.
وأبرز الرئيس السنغالي أن “ما حققناه حتى الآن مع المغرب جيد، حتى إن بلدينا يرتبطان بثلاث رحلات جوية يومية من دكار إلى الدار البيضاء والعكس، ما يؤكد أن بلدينا يرتبطان بمستوى كبير من التبادل الذي نعمل على تعزيزه وزيادته على كل الأصعدة في إطار التعاون جنوب-جنوب”.
وأشار إلى أن “المغرب يستثمر الكثير في مجالات البنوك والتأمين والكثير من المجالات الأخرى، والسنغال أيضا تحاول أن تبني علاقة رابح-رابح مع المغرب”.
وتطرق ماكي سال في هذا الحوار، أيضا، لقضايا أخرى ترتبط أساسا بالوضع الاقتصادي في بلاده، والتهديد الإرهابي الذي يرخي بثقله على المنطقة.
وفي هذا الصدد، أكد الرئيس السنغالي أنه ليس هناك بلد في منأى عن التهديدات الإرهابية، “والمهم بالنسبة لأي بلد هو أن يكون مرنا وقادرا، عندما يتم ضربه، على النهوض بشكل فوري لمواجهة الخطر والقضاء عليه”.