علم موقع ماذا جرى من مصادر جد مطلعة أن حالة من الاستياء والتدهور وصفت ب” البلوكاج” يشهدها المستشفى الإقليمي لسيدي سليمان في ظل الشنآن القائم منذ مدة بين مندوب الصحة ومدير المستشفى.

حيث يسعى المندوب حسب مصادر موثوقة إلى تنحية المدير وتعويضه بآخر بعدما ثم تتبيث زوجة المندوب كمقتصدة بنفس المستشفى وهو الأمر الذي عبر عنه مصدر حزبي بكونه يعد استغلالا فاضحا للشأن الصحي في الصراعات السياسية خاصة أن المندوب الإقليمي ملتحق حديثا بحزب التقدم والاشتراكية  قادما إليه من حزب الاستقلال بعدما غادرت ياسمينة بادو وزارة الصحة.
مصادر جمعوية صرحت لموقع ماذا جرى أن هناك اجتماعات نقابية وحزبية تعقد في الآونة الأخيرة من أجل الخروج بموقف موحد تجاه ما يقع بالمستشفى الإقليمي لسيدي سليمان الذي يجب أن يبقى بعيدا عن الاستغلال الحزبي الضيق .