مرة أخرى وفي افق تنظيم المغرب لقمة المناخ بمراكش، يقوم الامين العام للامم المتحدة بتعيين 10 زعماء دول من مختلف القارات للسهر على ما يسميه اهداف التنمية المستدامة المتعلقة بالماء والبيئة.
وقد اشرف على هذا التعيين الامين العام نفسه رفقة رئيس مجموعة البنك الدولي جيم يانك كيم،معلنين ان الاهداف التنموية لهذه المجموعة المكونة من عشرة شخصيات عالمية هي حماية الماء،ووضع البنيات الضرزرية للتطهير في القرى والمدن،والعناية بالبيئة.
وإذا كان تكوين هذه اللجنة قد تضمنته توصيات المنتدى الاقتصادي لدايفوس،فإن إحداثها بالموازاة مع ترتيبات قمة المناخ بمراكش، يعتبر تشويشا على الاهداف التي سينظر اليها في القمة، وكان من الممكن ان يشكل تنظيم المؤتمر في مراكش مناسبة لتعيين المجموعة الدولية.
وتتكون هذه المجموعة من رؤساء الحكومات لدول استراليا،وبنغلاديش،والاردن،وهولندا،إضافة الى رؤساء دول هنغاريا وجنوب افريقيا والسينغال، ويرأسها كل من رئيس المكسيك ورئيسة جزر موريس.