عمر محموسة ل”ماذا جرى”
في أول تصريح له بعد نجاته من موت محقق رفقة عائلته بالفيضانات التي ضربت أول أمس إقليم شيشاوة، قال النائب البرلمان ورئيس جماعة أكلو “وكاك عبد الله” “الحمد لله الذي أعادنا للحياة”، شاكرا الذين ساهموا في إنقاذه هو وزوجته، بعدما سقطت سيارته وسط السيول في حفرة عمقها 6 أمتار.
وكشف البرلماني أن ما وقع هو قضاء وقدر، حينما باغتته سيول جارفة لحظة عودته من الرباط بعد حضوره جلسة جطو البرلمانية الدستورية على مستوى جماعة كماسة، مؤكدا أنه قاوم بسيارته يمينا وشمالا قبل أن يستجيب للقدر.
وبنبرة ملؤها الايمان اطمئن البرلماني لما حدث له، معتبرا الأمر قضاء من الله تعالى.