تختلف بصمات الأصابع وحزقية العين من شخص لآخر مما يسهل عملية التعرف على الأشخاص، لكن بصمة جديدة ستجعل عملية التعرف على الأسخاص صحيحة بنسبة 100%.

فيمكن من الآن وصاعدا التعرف على الأشخاص من خلال البصمة الدماغية، حيث كشف فريق من الباحثين في الولايات المتحدة أن لكل إنسان بصمته الدماغية الخاصة وتختلف عن أي انسان آخر مما يسهل استخدام هذه الاكتشاف في عمليات التحقق من الهوية وتأمين المنشآت المهمة.

وعمل فريق من جامعة بينغهامتون الأمريكية برئاسة أستاذة علم النفس سارة لازلو وأستاذ الهندسة الكهربائية وعلوم الكمبيوتر تشانبينج جين على تسجيل الأنشطة العقلية لأكثر من خمسين شخصا يرتدون أجهزة لقياس إشارات المخ، من خلال اطلاعهم على 500 صورة مختلفة ثم تسجيل رد فعلهم العقلي عند مشاهدة هذه الصور.

وتوصل الباحثون إلى أن كل شخص من المشاركين في التجربة كانت له استجابة عقلية مختلفة عن الآخر عند مشاهدة الصور التي تنوعت ما بين صور لقطعة بيتزا أو سفينة أو ممثلة أمريكية مشهورة أو غيرها، فعند مشاهدة هذه الصور ” ينتاب كل شخص شعور مختلف عن الآخر وبالتالي تستطيع أن تحدد بدقة هوية كل شخص بواسطة نشاطه العقلي”.

وأوضحت لازلو أن النتائج التي تم التوصل إليها تشير إلى إمكانية استخدام الإشارات العقلية في الأنظمة الأمنية للتحقق من هوية الأفراد.

المصدر: “دوتشي فيله”