عمر محموسة ل”ماذا جرى”
عبر عدد من السكان والتجار بحي “كاستيا” بمدينة طنجة عن غضبهم، مهددين بما يمكن أن يؤدي إليه قرار مفاجئ موقع من طرف عمدة المدينة البشير عبداللاوي والكاتب العام للولاية، يخبرهم فيه بإفراغ منازلهم ومحلاتهم التجارية بشارع فاس وسط المدينة.
القرار يخص إحدى البنايات المتواجدة بتقاطع شارعين وسط طنجة، حيث طلب من سكان البناية الافراغ في ظرف لا يتجاوز 48 ساعة، من أجل توسيع المقطع من الشارع التي تتواجد به البناية، وهو ما اعتبره السكان غير منطقي وغير ممكن، باعتبار أن مدة يومين غير كافية حتى لنقل الأثاث، فما بالك بإيجاد منازل اخرى للإيواء بها.
السكان تلقوا تهديدا باللجوء إلى تدخل القوة العمومية لأجل الافراغ، حيث أن البلاغ أوضح لهم ضرورة تحملهم لتبعات هذا الاجراء، وهو ما أثار صدمة قوية للسكان وللتجار الذين يمتلكون محلات تجارية، بالإضافة إلى تواجد وكالة بنكية بالعقار المعني بالهدم.