كشفت سفاح الجديدة الذي قتل عشرة أفراد من أسرته بدوار القدامرة التابع لجماعة زاوية سايس، أنه لم يندم على المجزرة الرهيبة التي ارتكبها بحق عائلته باستثناء إقدامه على حجز بناته.

وقالت مصادر مطلعة لموقعنا، ان عبد العالي بكير وبينما هو يهم بمغادرة مكتب قاضي التحقيق بعد انتهاء جلسة الاستماع إليه، التفت إلى القاضي الأمر الذي جعل القاضي يستفسره إن كان يرغب بإضافة شيء إلى أقواله، فأجابه بأنه نادم فقط على احتجاز أطفاله بعد ارتكابه لتلك المذبحة.