عمر محموسة ل”ماذا جرى”

نجا صحافي تركي “جان دوندار” وهو رئيس تحرير لصحيفة تركية يطلق عليها “جمهوريت”، من محاولة اغتيال أمام مبنى القصر العدلي بإسطنبول، بعدما تعرض لإطلاق نار، حين خروجه من المحاكمة التي يتهم فيها بـ “إفشاء أسرار الدولة” و” دعم الكيان الموازي”.
الرصاصة لم تصب الصحافي التركي، وإنما أصابت صحافيا آخر مراسل لقناة تلفزيونية فضائية، حيث تم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية.
وتحركت عناصر الأمن فأوقفت مطلق النار على الفور وبعد التحقيق تبث أنه صاحب سوابق عدلية، وأنه ارتكب جرائم مختلفة في السابق وكان يهدف لقتل الصحافي التركي.