تمكنت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة وجدة، بناء على معلومات دقيقة وفرتها المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، اليوم الجمعة، من حجز كمية استثنائية من الأقراص الطبية المهلوسة، بلغت 150 ألف قرص طبي، وأوقفت أحد المشتبه فيهم في جلبها وترويجها انطلاقا من الجزائر.
وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن التحريات التي باشرتها مصالح الأمن، مكنت من ضيط كمية الأقراص المهلوسة المذكورة، من صنف “إكستازي” الفتاك، بمنزل بمنطقة بني ادرار، كما مكنت من توقيف أحد المشتبه فيهم، من مواليد 1979، في وقت لا زالت التجريات جارية لتوقيف شقيقه المتورط في نفس النشاط وذلك بعد تحديد هويته.
وقد تم ، حسب المصدر نفسه، وضع المشتبه فيه تحت الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، فيما لا زالت التحريات جارية لتوقيف باقي المتورطين في هذا النشاط الإجرامي.
وأشار البلاغ إلى أن هذه العملية النوعية، بالنظر إلى كمية الأقراص المهلوسة المحجوزة، تأتي في إطار المجهودات المستمرة والأبحاث الدقيقة التي تباشرها المصالح الأمنية للتصدي لعمليات جلب وترويج المواد المخدرة، وخصوصا الأقراص الطبية المهلوسة.