ماذاجرى، متابعة

أورد موقع “ماذاجرى” أول أمس، خبرا مفاده ان سيدة أدعت أنها أخت وزير الصحة الحسين الوردي، و أن هذا الأخير أهملها مما زاد في معاناتها مع داء السكري، الى أن دخلت مستشفى محمد السادس بالحسيمة حيث أجرت لها عملية أدت الى بثر طرف من رجلها.

و قد اتصل موقعنا بمصدر جد مقرب من الوزير الوردي الذي أخبرنا بأن الوزير له ثلاث إخوان ذكور و أخت واحدة تعيش في فرنسا.

و قام موقعنا بتتبع خيط الحكاية و توصل الى أن فاعلة جمعوية أخبرت قائدا بأن صديقتها عائشة الوردي تعاني من إهمال كبير في المستشفى، علما أنها “اخت وزير الصحة”، و تحرك القائد بحكم المهام المنوطة به و أخبر مدير المستشفى بالأمر، الذي أعطى تعليماته للطاقم الطبي لتوفير العناية اللازمة للمريضة، فقدمت لها العلاجات الضرورية، مرفوقة بالعناية و حسن التعاون.

و يبدو ان عائشة الوردي التي تعاني من فقر كبير نسجت مع صديقتها حيلة استفادتا منها بشكل مستعجل.