رفضت الوزيرة المنتدبة في الخارجية امباركة بوعيدة الصيغة التي قدمها وزير للشؤون المغاربية الجزائري عبدالقادر مساهل حول نجاح التوافق الليبي.
فبينما ارجع الوزير الجزائري نجاح التوافقات في ليبيا الى جهد جزائري وتونسي طالبت مباركة بوعيدة إدماج اتفاق الصخيرات والدور الذي لعبته في إنجاح التوافقات.
وكاد الاجتماع المغاربي الذي احتضنته العاصمة التونسية أن يتوقف ويعلن فشله،لولا الجهود التونسية التي قربت وجهات النظر وتم الاتفاق على صيغة تتضمن جهود كل دول المنطقة في إنجاح التوافقات في ليبيا.