علم في فرنسا بأن القناة الفرنسية الثالثة (France 3) ستبث تحقيقا حول الحياة الخاصة للملك محمد السادس،وذلك يوم 26 ماي الجاري .
وحسب الاخبار الواردة من القناة فإن معدي البرنامج قلبوا محاوره بعد تصوير بعض أجزاء في المغرب،فحولوه من وثائقي يتحدث عن الملك وطفولته والتحديات التي واجهته بعد اعتلاء العرش،إلى وثائقي ينبش في خصوصيات الملك وثروته واستثمارات في المغرب او خارجه.
ويحمل التحقيق عنوانا مثيرا “ملك المغرب، الحكم السري”، وهو من إعداد الصحفي الفرنسي جون لوي بيريز المعروف بمواقفه المستفزة اتجاه المغرب وقد سبق إبعاده من البلاد في فبراير 2015 بسبب قيامه بتصوير وثائقي حول حقوق الاسان دون ترخيص من الجهات المختصة.
واضافة الى كل هذه المعطيات فقد اختارت القناة استدعاء ضيوف معروفين باتقاداتهم للواقع السياسي والاقتصادي في المغرب كما هو حال الأمير هشام والصحافيين على عمار وابوبكر الجامعي وعلي لمرابط.
وجدير بالذكر أن دولة الجزائر خاضت حربا ضروسا مع فرنسا بسبب نشر صور اعتبرتها مسيئة لرئيس الدولة،فماذا سيكون عليه الأمر إذا ما تم التطاول على العاهل المغربي في ظل هذه الظروف الاستثنائية التي تعرفها علاقات المغرب مع بعض المنظمات والدول؟