ماذا جرى، مدريد

نظمت مؤسسة الثقافة العربية بإسبانيا (FUNCA) بتعاون مع نادي الصحافة الدولية (CIP)، اليوم بالعاصمة الإسبانية مدريد، المنتدى الإسباني-المغربي الأول حول الأمن ومكافحة الإرهاب، بمشاركة مسؤولين مغاربة وإسبان وخبراء دوليين. وتم خلال هذا المنتدى تقديم النسخة الإسبانية لمؤلف “الكتاب الأبيض للإرهاب في المغرب- في قلب التعاون الأوروبي المغربي لمكافحة الإرهاب”.
IMG-20160505-WA0003
وخصص اللقاء للنقاش وتبادل الأفكار بين أكاديميين وخبراء دوليين في قضايا الأمن (الداخلية وقوى الأمن والاستخبارات)، بحضور وازن لكبار المسؤولين الرسميين في المغرب واسبانيا، كالسيد عبد الحق الخيام، رئيس المكتب المركزي للأبحاث القضائية المغربي و من الجانب الإسباني كل من المقدم فيرير سالاس، الخبير البارز في مكافحة الإرهاب الجهادي في قسم الاستخبارات بالحرس المدني الإسباني، والدكتور فرناندو سانتا سيسيليا غارسيا، أستاذ
القانون الجنائي وعلم الإجرام، رئيس معهد علم الإجرام التابع لجامعة كومبلوتنسي بمدريد، والدكتور خوسيه أنطونيو بيريا أونثيتا، أستاذ القانون الدولي العام بنفس الجامعة، والخبير البارز في مكافحة الإرهاب الجهادي.
IMG-20160505-WA0002
كما شهد المنتدى مشاركة الدكتور المصطفى الرزرازي، الأستاذ في جامعة سابورو غاكوين والأستاذة كي ناكاغاوا من جامعة هاغورومو في اليابان، اللذان قاما بتقديم النسخة الإسبانية من مؤلف “الكتاب الأبيض للإرهاب في المغرب”.

خلال هذا المنتدى، تمت مناقشة وتسليط الضوء على القلق الدولي المتزايد من تنامي حجم التهديد الإرهابي على المستوى الداخلي والدولي، وتسليط الضوء على أهمية التعاون بين أجهزة الاستخبارات في مختلف البلدان، وخاصة بين إسبانيا والمغرب، لمكافحة هذا الشكل الفريد من أشكال الجريمة وتداعياته من وجهات النظر الأكاديمية والأمنية.