كشف أحدث استطلاع أجرته محطة (سي.إن.إن) الإخبارية الأمريكية، أن المرشحة الديمقراطية الأوفر حظا هيلاري كلينتون تتقدم على المرشح الجمهوري الملياردير دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة الأمريكية، وذلك بفارق 13 نقطة.
وأظهرت نتائج الاستطلاع، أن شعبية وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون تصل إلى 54% مقابل 41% لصالح رجل الأعمال ترامب، وهو فارق كبير جدا.
وأشار الاستطلاع إلى أن كلينتون تتمتع بثقة الناخبين فيما يتعلق بالعديد من القضايا المهمة باستثناء قضية واحدة وهي الاقتصاد، حيث رأى 50% من الناخبين أن ترامب سيكون أفضل أداء في توفير فرص العمل والقضايا الاقتصادية مقابل 45% لصالح هيلاري.
ووصف 9 ناخبين من بين كل 10 ناخبين أن الاقتصاد هو أكثر القضايا أهمية عند التصويت في انتخابات الرئاسة، فيما تتمتع كلينتون بثقة الناخبين، وفقا للاستطلاع، بقضايا أخرى مثل مكافحة الإرهاب والهجرة والرعاية الصحية والتعليم والتغير المناخي والسياسة الخارجية