ماذاجرى، متابعة

فاجأت الطالبة خولة رئيس الجلسة ومستشاره بمعطيات وتفاصيل تكشفها لأول مرة قد تقلب مسار القضية رأسا على عقب.
فخولة أكدت أن تصريحاتها لا تتناقض مع ما ادلت به لوكيل الملك، وأنها تحفظت بالتفاصيل مراعاة للتنازل الذي قدمته دنيا بوطازوت في البداية قبل أن تنقلب عليها.
وقالت خولة أن الشهود هم الحل الفاصل في القضية لأنهم حضروا وعاينوا الواقعة،وحسب تصريحات خولة فهي لم ترغب في الاعتداء على دنيا بوطازوت بل إنها لم ترها من الوجه كي تعرفها، وبالتالي فهي لم تنو الاعتداء عليها وإنها حين توجهت بكلامها فقد كان موجها للموظفة وليس لدنيا،لكن احتجاجات الحاضرين تسببت في تدافع أدى إلى تداخل بيني وبين بوطازوت سقطت إثره على وجهها ولعل السقوط أو التداخل الذي حصل هو الذي أدى إلى الكسر.
وفي آخر الجلسة قرر الرئيس ارجاءها خمسة أيام في انتظار الاستماع للشهود.