بعد ان تنفس شعب دولة غينيا الصعداء بإعلان منظمة الصحة العالمية اجتثاث مرض إيبولا من الدولة وانتهاء كل التخوفات، هاهو المرض يعاود الظهور بسبب عدوى الجنازات.

فقد قال مسؤول للصحة في غينيا إن البلاد شهدت عددا جديدا من حالات الإصابة بالإيبولا بسبب العدوى في مراسم الجنازات.

وتعتبر عودى إيبولا للظهور مؤشرا مقلقا للدولة نظرا للتخوف الكبير من هذا المرض الذي اودى بحياة أكثر من 11 ألف شخص في منطقة غرب أفريقيا.

وجاء في بلاغ حكومي الحالات المؤكدة في المستشفيات الغينية بلغ ثماني حالات محققة.