يرتقب أن تلتقي اليوم الحكومة مع ممثلي النقابات وأرباب العمل في ما اعتبر آخر حلقة من حلقات الحوار الاجتماعي قبل المرور إلى طرح مشروع إصلاح التقاعد.
وقال مصدر مقرب من الحكومة أن هذه الأخيرة تلقت الإشارات الإيجابية الواردة في خطاب ميلود موخاريق الكاتب العام للاتحاد المغربي للشغل وخاصة عدم مقاطعة نقابته لاحتفالات فاتح ماي.
وينتظر أن تعرض الحكومة اليوم عرضا جديدا يفضي إلى الزيادة في الأجور بنسبة 4 في المائة مقسمة على سنتين، وتخفيض الضريبة العامة على الدخل بنقطتين.
وستحتفظ الحكومة بالعرض الذي قدمته بمناسبة فاتح ماي بخصوص الرفع من التعويضات العائلية.
وستكلف هذه الزيادات خزينة الدولة حوالي 4 مليار درهم، لكنها ستمكن الموظفين ذوي الدخل البسيط 3000 درهم مثلا بزيادة شهرية لإجبارهم قدرها 80 درهم،وبالنسبة للأجور ما فوق 10 الف درهم بزيادة شهرية تصل إلى حوالي 200 درهم شهريا.