كعادته يستعين الجيش في كوريا الشمالية بفتيات في مقتبل العمر، رغما عنهن، كي يلبين رغبات القادة العسكريين.
وذكرت تقارير أمريكية أن فتيات لا يتجاوز عمرهن الـ13 عاما تم اقتياد بعضهن من فصول الدراسة كي يتم استعبادهن جنسيا.
وتسمى هذه ال كتائب “نساء التسلية” في الجيش الكوري الشمالي وعددهن حوالي ألفي فتاة، ينقسمن إلى 3 مجموعات مختصة، حسب ما أوردته قناة “سكاي نيوز عربية”.
وتعين هذه الدفعات بشكل شبه رسمي مقابل اجرة شهرية بسيطة،و تتولى المجموعة الأولى عمليات التدليك لكبار العسكريين، ومجموعة ثانية للغناء والرقص، فضلا عن مجموعة أخرى ثالثة تقيم علاقات جنسية.
ولا يجري السماح للفتيات اللائي يتم استعبادهن جنسيا بالحديث إلى آبائهن، كما أن أقاربهم لا يفصحون بدورهم عن المكان الذي باتت فيه بناتهن.