ذكرت مصادر مطلعة لموقع “ماذاجرى” ان غرفة الجنايات بطنجة قضت، يوم أمس، بسجن فقيه لمدة 7 سنوات، بعد متابعته بتهمة استغلال سيدة متزوجة جنسيا بالقصر الصغير.

وحسب مصادر محلية، فإن الفقيه المتزوج له تسعة أبناء، يدرس الأطفال بأحد المساجد ضواحي القصر الصغير، كان يعالج سيدة متزوجة بواسطة الرقية لإخراج الجن منها، إلا أنه مارس عليها الجنس بمنزلها وأيضا بمنزله بعد أن أقنعها بأن ذلك يعتبر طقسا سيمكنها من علاجها من المس الذي أصيبت به.

وأضافت المصادر ذاتها أن الفقيه توقف عن معالجة السيدة المتزوجة التي اتصلت به مرات عديدة لكي يكمل علاجه، ما جعلها تبلغ زوجها بالتفاصيل الكاملة حول ما وقع بينها وبين الفقيه، ليتقدم بشكاية للدرك الملكي الذي أوقفه وقدمه للعدالة بعد التحقيق معه.

وأوضحت هذه المصادر كذالك أن الفقيه اعترف خلال التحقيق معه بممارسة الجنس مع السيدة المتزوجة، موضحا بأن النفس أمارة بالسوء والشيطان كان سببا مباشرا في فعلته.