تم صباح اليوم إرسال مساعدات إلى جمهورية غينيا- كوناكري في الشراكة المغربية الاماراتية في إطار التعاون بين المملكة المغربية ودولة الإمارات العربية المتحدة، لدعم جهود الدول الإفريقية من أجل مكافحة فيروس إيبولا. وأفاد بلاغ لوزارة الصحة بأنه “في إطار التعاون بين المملكة المغربية ودولة الإمارات العربية المتحدة، لدعم جهود الدول الإفريقية من أجل مكافحة فيروس إيبولا، ولاسيما من خلال تفعيل اتفاقية الشراكة الموقعة بين البلدين، خلال زيارة العمل والأخوة التي قام بها لبلادنا صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي، ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة، في شهر مارس الماضي، سيتم إرسال مساعدات إلى جمهورية غينيا- كوناكري، تشمل سيارات رباعية الدفع مخصصة لتفقد الأعمال والتتبع الوبائي، ومجموعات لتوليد الكهرباء، وجهاز للفحص الإشعاعي الرقمي”. وأشار البلاغ إلى أن هذه المساعدات الإماراتية تأتي لدعم مبادرات المملكة المغربية، التي سبق أن أرسلت مؤخرا، بتعليمات سامية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، هبة طبية إلى جمهورية غينيا- كوناكري، تتضمن 15 طنا من الأدوية الوقائية والعلاجية والمعدات والتجهيزات البيوطبية الخاصة بالتحاليل المخبرية، وذلك لمساعدتها على مواجهة هذا الوباء الفتاك./