أصدرت الغرفة الجنائية بمحكمة الاستئناف بالجديدة ،صباح اليوم، احكاما بالاعدام ،في حق المدانين بجريمة قتل مروعة لطفلة قاصر لا يتجاوز عمرها الـ7 سنوات.
وتعود نازلة هذا العمل الوحشي إلى شهر يناير الماضي حين استدرجا هذين الوحشين البالغين اكثر من ثلاثين سنة،الصغيرة واغتصباها قبل أن يعذباها ويلقيا بها في بئر في أحد الدواوير الموجودة بضواحي الجديدة.
أما دوافع الجريمة فليست سوى الانتقام من عائلة تربى أحد المجرمين بين ظهراني أفرادها،وحين تبين لرب الأسرة أن المتهم الرئيسي منحرف وشاذ طرده من بيته،فطر الصغيرة وغرس فيها انياب شذوذه السامة.