عمر محموسة ل”ماذا جرى”

مباشرة بعد اعتقال الخلية الارهابية الداعشية بمدينة الناظور، والتي كشفت مصادر أنها عملية حصلت بمشاركة عناصر استخباراتية اسبانية، أوردت صحيفة إسبانية يومية، تقريرا مفصلا عن الخلايا الداعشية في شمال المغرب.
وقالت الصحيفة الاسبانية نقلا عن جهات استخباراتية اوروبية، أن الشمال المغربي بات مهددا أكثر من قبل بالتنظيم الارهابي داعش، مشيرة بالأرقام أن 200 داعشيا تمكنوا من العودة إلى المغرب من سوريا بترخيص من البغدادي قائد التنظيم الارهابي.
وأشار التقرير أن أمن إسبانيا يظل مرتبطا بأمن المغرب، بحيث أن إسبانيا متخوفة من هجمات إرهابية يكون مصدرها سبتة ومليلية والمدن الشمالية للمغرب المجاورة للمدينتين المحتلتين.