كتبت أسبوعية (جون افريك) في عددها الأخير، أن المؤسسات البنكية المغربية، شرعت في جني ثمار استثماراتها بإفريقيا.

وأضافت الاسبوعية أن الأبناك المغربية الكبرى، التجاري وفا بنك ،والبنك المغربي للتجارة الخارجية ، والبنك المركزي الشعبي، أضحت تقدم كنموذج في إفريقيا جنوب الصحراء ، مشيرة إلى أنها تبوأت بعد عشر سنوات من الحضور موقع الريادة في الخريطة البنكية جنوب الصحراء.

وقالت الاسبوعية استنادا الى دراسة لمكتب الاستشارات الاستراتيجية حول الاسواق البنكية الناشئة ،أن الابناك المغربية الثلاثة تمتلك نحو ثلث الوكالات بالمنطقة، فيما لا يمتلك البنكان الفرنسيان (بي إن بي باريبا) والشركة العامة سوى نحو 15 في المائة، مشيرة إلى أن الأبناك المغربية تمكنت من الاستفادة من نمو الأسواق الإفريقية ذات الإمكانيات الكبيرة.

ونقلت الأسبوعية عن مصادر في إدارة البنك المغربي للتجارة الخارجية قولها إن أزيد من ربع النتائج التي حققتها المجموعة تمت بإفريقيا جنوب الصحراء، بمساهمة تنمو بنسبة 19 في المائة في المتوسط منذ 2011 .

وأضافت الاسبوعية أن مجموعة البنك الشعبي لم تحد عن هذا المسار التصاعدي بإفريقيا جنوب الصحراء، حيث حققت نموا حقيقيا سنة 2012 من خلال شراكتها مع مجموعة (اتلانتيك فاينانس) الإيفوارية، مذكرة بأن هذه الشراكة أدت إلى إنشاء مجموعة مشتركة (اتلانتيك بيزنس غروب) مما مكن المجموعة المغربية التي تمتلك 65 في المائة من الرأسمال من الولوج إلى سبع بلدان في الاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب افريقيا، وهي السنغال وكوت ديفوار ومالي وبوركينا فاصو والنجير وبنين والطوغو.

من جهته حقق التجاري وفا بنك – تشير الاسبوعية- سنة 2014 ، ما مجموعه 5,18 مليار درهم كناتج صافي بنكي، عن طريق أنشطته بالقارة الافريقية.