ماذا جرى، اقتصاد

جاء في إحصائيات للديوان الجزائري للإحصائيات، أن مليونا ونصف المليون شخص يعانون حاليا من البطالة، 80 بالمائة منهم شباب، فيما يبلغ عدد العاملين من دون تأمين اجتماعيا، أربعة ملايين جزائري.
ولاحظ الديوان الوطني للإحصائيات، زيادة نسب البطالة بين الحائزين على شهادات جامعية، بحيث وصلت إلى 14.1 بالمائة، وأشارت الإحصائيات إلى أن فئة النساء هن الأكثر معاناة من صعوبة الحصول على منصب عمل مع نسبة تبلغ 20.2 بالمائة مقابل 8.2 بالمائة فيما يخص الرجال، كما سجلت البطالة في أوساط حاملي شهادات التكوين المهني ارتفاعا بـ 13.4 بالمائة.
وكشفت إحصائيات الديوان، بخصوص الوضعية تجاه الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية أن 515. 6 مليون شخص تم تسوية وضعيتهم مقابل 08. 4 مليون شخص غير مؤمن.
ارتفاع عدد العاطلين عن العمل في الجزائر، يأتي أساسا بسبب سياسة التقشف التي طبقتها الحكومة منذ 2015 ، كما أن الانخفاض المسجل حاليا في أثمان النفط والغاز على الصعيد العالمي، أدى إلى تفاقم الأزمة الاقتصادية في البلاد.