تعرضت الطائرة التي تقل النجم يوري مرقدي لعطل تقني متكرر بعد كل محاولتها الإقلاع، دفع بها إلى عودة أدراجها وسط حال من الهلع بين صفوف ركابها الذين خرجوا في المرة الثانية رافضين العودة إليها.
وكان مرقدي برفقة مدير أعماله آتياً من القاهرة على متن الخطوط الجوية المصرية الرحلة رقم 711.
وفي اللحظات الحرجة هذه، تمنى مرقدي لقاء بناته اللواتي كنّ أول من خطرن على باله، وفقاً لما قاله.
وبعد 7 ساعات من التأخير، هبطت الطائرة بأمان في مطار بيروت الدولي.