هل هي للسياسة ام قرب الانتخابات ام إفراغ للعمل الحكومي من مسؤولياته؟ لا نعرف لكن المهم لدينا ان رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران،لبس عبغءة الامين العام للعدالة والتنمية،وانتقد بشدة الطريقة التي تعامل بها قائد القنيطرة، مع “مي فتيحة” التي أبرمت النار في نفسها كرد فعل عن شعورها يالإهانة والحكرة.
وقال بنكيران ،الذي هو في نفس الوقت الرئيس المباشر لوزير الداخلية، إنه كان على قائد القنيطرة، الذي تبث صفعه لـ”مي فتيحة” تطبيق القانون، دون اللجوء إلى” الحكرة..”
أما بخصوص قائد الدروة،فقال بنكيران، الذي هو في ذات الوقت الرئيس المباشر لوزير العدل في الحزب الحكومة، إن مُتابعته في حالة سراح أمر غير مقبول،مقابل مُحاكمة سهام وزوجها وصديقهما، بتهمة تكوين عصابة إجرامية، وتصوير بطل “الجنس مقابل البناء..وهذا عا.نعم هذا عار” والكلام لرئيس الحكومة.