ذكرت مصادر مطلعة لموقع “ماذاجرى” أن الغرفة الجنحية بالمحكمة الابتدائية بفاس، أدانت مؤخرا متهمة تابعتها النيابة العامة من أجل “الخيانة الزوجية ونشر صور شائنة وفيديوهات إباحية على الشبكة العنكبوتية” بشهرين حبسا نافذا وأداء غرامة 2000 درهم.

وجاءت متابعة المتهمة، بعد شكاية الزوج الذي ضمنها تفاصيل مغامراتها الإباحية مع خليجيين وعرب عبر مواقع التواصل الاجتماعي، كانوا يطلبون منها إرسال صورها العارية وفيديوهات إباحية وممارسة الجنس الافتراضي معهم.