نشب شجار قوي بين كريستوس ستيليانيديس المفوض الأوروبي المكلف بالمساعدة الإنسانية والنائب الأوروبي هيغ بايي الذي اتهم المفوض بضعف المراقبة والتتبع للمساعدات الغذائية الموجهة لمنطقة تندوف بالصحراء الشرقية في الجنوب الجزائري.
وبينما حاول المفوض الأوروبي الإدلاء بالمعطيات الرقمية حول ما توصلت به ساكنة تندوف، سأله النائب هيغ هاي حول نتائج التحقيقات وليس نتائج المساعدات الانسانية.
وفي رد مكتوب توصل موقع “ماذاجرى” بنسخة منه قال المفوض الأوروبي إن”الاتحاد الأوروبي ليس مكلفا بإحصاء اللاجئين، وأن هذا من شأن الامم المتحدة، ويمكن للاتحاد الاوروبي فتح هذا الملف في إطار حواراته مع المنظمة الاممية، بل يجب بحثه فعلا في إطار المسار الذي تقوده الأمم المتحدة . لكن الاتحاد الأوروبي لا يريد أن يخلط الأوراق أو يعطل هذا المسار السلمي الذي تنعم به المنطقة بفضل جهود كل الأطراف، وهو يستمر في تشجيع هذه الأطراف على البحث عن حل سياسي عادل ودائم يقبله طرفا النزاع في الصحراء الغربية، ويبدو أن الأمور تسير في هذه الاتجاه…”.