عمر محموسة ل”ماذا جرى”
ينتظر أن تصل ظهر اليوم السبت جثة المواطن المغربي الذي قتل الاثنين الماضي بإحدى الشوارع الاسبانية من طرف شرطي كان خارج الخدمة وأفرغ مسدسه في رأس المغربي، ـ تصل جثته ـ إلى المغرب بهدف دفنها عصر اليوم.
هذا وتعود تفاصيل الحادث الخطير الذي ادين على إثره الشرطي، إلى خلاف بسيط بينه وبين الشاب المغربي يونس السليماني بعد اصطدام سيارتيهما، قبل أن يسارع الشرطي إلى إخراج مسدسه وإفراغ رصاصاته في رأس يونس، حيث صرح أمس أنه “فجر رأس المهاجر المغربي قبل أن يفجر الشاب المقيم بإسبانيا الاسبانيين”، في إشارة إلى أنه قتله من منطلق العنصرية التي أصبحت تهدد مسلمي عدد من الدول الاوروبية.
هذا وستصل جثة يونس إلى مطار الدار البيضاء قبل نقلها لسلا حيث ستقام مراسم الدفن ببيت والده الذي ظل يتلقى التعازي منذ اسبوع في مشهد مؤثر.