لا يمكن لمصر العربية ان تنسى رفض الولايات المتحدة الأمريكية التصويت عليها للفوز بمقعد غير دائم بمجلس الامن،ولا يمكن لمصر أن تنسى نضال المغرب ودعمه الكبير لكي تحظى مصر بهذا المقعد لسنتين 2016 و2017 حيث تمكنت من الحصول على 179 مقعد من 193.
وإذا كانت الأيام دول، فهاهي مصر ترد التحية للمغرب بأحسن منها،وترد الصاع صاعين للولايات المتحدة الامريكية، وهاهي الصحف والمواقع الاخبارية المصرية تحتفل اليوم بتمكن المغرب من استصدار قرار أكثر مرونة من مسودة الأمم المتحدة واحتفالات دليل على المشاعر الأخوية التي تربط الشعبين الصديقين، هاهي مصادر إعلامية مصرية تتحدث عن زيارة قريبة للملك محمد السادس لمصر وتعتبرها هدية ثمينة من الملك المغربي في هذه المرحلة بالذات