ابتكر علماء بويضات اصطناعية لزجة وصغيرة تشبه بويضات الإخصاب لدى المرأة لكنها مصنوعة من الأعشاب البحرية، و مهمتها هو تمويه و خداع الحيوانات المنوية عبر جلبها و استقطابها قبل التوجه إلى البويضات الخاصة بالمرأة أثناء عملية التلقيح

و يتوخى العلماء أن تكون هذه البويضات في القريب العاجل بديلا عن حبوب منع الحمل التي تتعاطاها النساء، و التي تتسبب في مضاعفات كثيرة بل و خطيرة أحيانا، و منها التعب و الإعياء و الغثيان، بل و الإغماء أحيانا، كما يتم الحديث في بعض الدراسات عن احتمالات الإصابة بالسرطان في عنق الرحم.
وبجانب ميزة منعها للحمل، فإن البويضات المصنوعة من اعشاب بحرية، والتي يطلق عليها (الببتيد ZP2) يمكن استخدامها كذلك في انتقاء أفضل الحيوانات المنوية المستخدمة في عمليات التلقيح الصناعي.
ويدخل في تركيب “الببتيد ZP2” مواد سكرية يتم استخلاصها من الأعشاب البحرية، وتكون مغلفة بنفس المادة الموجودة على السطح الخارجي للبويضات الموجودة عند المرأة.
و حسب موقع روسيا اليوم، فإن التجارب التي أجريت على الفئران أظهرت كيف أن هذه البويضات منعت حصول الحمل، على الرغم من التزاوج المستمر بين الفئران.